لسنا و حدنا و لكننا الأفضل
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بعد تفجيرات سبتمبر.. الإنترنت سلاح أمريكا القادم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
benamar

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 123
العمر : 24
الموقع : الجزائر
المزاج : ممتاز جدا
المهنة :
الهواية :
الأوسمة : 0
تاريخ التسجيل : 11/09/2008

مُساهمةموضوع: بعد تفجيرات سبتمبر.. الإنترنت سلاح أمريكا القادم   الخميس 30 أكتوبر 2008 - 10:27

بعد تفجيرات سبتمبر.. الإنترنت سلاح أمريكا القادم

محيط – عبدالمنعم فريد




بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 تحاول الولايات المتحدة سد الثغرات الأمنية التي يمكن من خلالها أن يوجه لها أى هجوم أخر، وتعد شبكة الإنترنت إحدي المجالات الحيوية التي تحاول هذه القوة العظمى السيطرة عليها سواء لشن هجمات على أنظمة الحاسبات فى الدول الأخري أو إنشاء حائط صد معاكس.

فالحرب أصبحت الآن ليست قاصرة على المجال العسكري فقط ولكن تحولت إلى نوع آخر وهو "الحرب الإلكترونية" التي تدار بواسطة الماوس والكيبورد وباستخدام شبكة الإنترنت المنتشرة فى بقاع العالم بلا استثناء.

وتوقع خبراء في مجال الإنترنت أن أى اعتداء عسكري أو إرهابي قد يحدث ضد الولايات المتحدة الأمريكية، في حال وقوعه لن يكون باستخدام طائرات أو متفجرات كما حدث فى 11 سبتمبر أو حتى انتهاك للحدود الأمريكية بل سيكون هجوماً في الفضاء الإلكتروني يشنه قراصنة الكمبيوتر، بحيث يكون قادراً على تدمير الاقتصاد والبنية التحتية الأمريكية بنفس القوة التي قد يتسبب بها تفجير مدمر.

اعتمدت الولايات المتحدة على المعطيات السابقة وبدأت في استخدام هذا السلاح للحماية والهجوم في نفس الوقت حيث يعكف الخبراء في وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" حالياً على تطوير قدرات الإنترنت لشن الهجوم على أنظمة الحاسبات التابعة للدول الاخرى.

وذكرت صحيفة لوس انجلوس تايمز أن بعض المسؤولين العسكريين رفيعي المستوى يدفعون البنتاجون للمضي في الهجوم الالكتروني عبر تطوير قدرات الانترنت لشن الهجوم على انظمة الدول الاخرى الالكترونية بدلا من التركيز على الدفاع عن الامن الالكترونى الاميركي فقط.

وحسب اقتراحات العسكريين الذين أثاروا جدلاً واسعًا سيكتسب خبراء عسكريون معرفة طريقة الاستيلاء على طائرات العدو من دون طيار وشل قدرة طائرات العدو الحربية أثناء القتال وقطع الكهرباء في وقت محدد عن بعض المواقع الاستراتيجية.

وأشارت الصحيفة إلى أن توسيع نطاق القدرات الهجومية عبر الانترنت سيمثل تغيرًا هامًا للجيش ولاسيما ان المسؤولين الاميركيين ترددوا لسنوات طويلة فى عسكرة ما ينظر اليه على نطاق دولى بأنه وسيلة للتجارة والاتصالات ولكن الاستراتيجية العسكرية الاميركية لعمليات الانترنت التى رفع عنها السرية هذا العام أثارت النقاش فى البنتاجون مجددا واعطت الجيش الضوء الاخضر للدفع نحو توسيع القدرات الالكترونية.

ونقلت الصحيفة عن وزير القوات الجوية السابق مايكل وين قوله مع مرور الوقت سيكون عالم الانترنت جزءا هاما من تكتيكات الحروب .

وحاولت الولايات المتحدة تجنب الوقوع فى الأخطاء التي سبقت أحداث 11 سبتمبر وأطلقت موقعاً جديداً خاص بعالم العمليات السرية والتجسس وهو عبارة عن شبكة اجتماعية للمحللين العاملين في 16 هيئة استخباراتية أمريكية.

ويطلق على الموقع الجديد اسم "إيه سبيس" A-Space، وهو على غرار الشبكات الاجتماعية الأخرى مثل "فيس بوك" و "ماي سبيس" إلا أنه يختلف فى أن مشتركيه من نوع خاص.

ويهدف هذا الموقع الاجتماعي لعالم الجاسوسية إلى حماية الولايات المتحدة الأمريكية من خلال تقييم المعلومات المتاحة لوكالات التجسس الوطنية ككل، لأن عدم توافر المعلومات والبيانات المهمة يمكن أن تكون له انعكاساته المدمرة، مثلما حدث من إهمال لإحدي المعلومات المهمة حيث قام أحد عملاء الـFBI بإرسال بريد إلكتروني قبيل هجمات 11 سبتمبر 2001، يحذر من وجود أشخاص يتدربون على الطيران، ولكنهم لا يتعلمون الهبوط بها، إلا أنها لم تؤخذ جدياً لعدم وجود ترابط ما بين وكالات الاستخبارات وهو ما سيتيحه الموقع الجديد.

ويتيح الموقع تشكيل صداقات، كما هو الحال في المواقع الاجتماعية الأخرى مثل "فيس بوك" وغيره، ولكن لا يمكن لأي شخص خارج دوائر الاستخبارات أن يصبح عضواً فيه، لأنه عالم سري.



فمحللو وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA يمكنهم استخدام موقع "إيه سبيس"، الذي سيطلق للخدمة الفعلية رسمياً في الثاني والعشرين من سبتمبر الحالي، لمشاركة المعلومات والآراء حول تحركات القاعدة ومنظماتها المتفرعة عنها في الشرق الأوسط أو تحركات القطع البحرية الروسية ومناوراتها في البحر الأسود.

ويقول مايكل ويرتايمر، الوكيل المساعد لمدير قسم التحليل في وكالة الأمن القومي قوله : "إنه موقع للالتقاء ليس للجواسيس فقط، وإنما لتبادل المعلومات التي لم يكن بإمكانهم أن يتشاركوا بها من قبل، وسيتيح لهم الموقع وللمرة الأولى فرصة التفكير بصوت عال وبشكل علني ولكن بين نظرائهم، وتحت مظلة 'إيه سبيس'".

وأوضح ويرتايمر أن من الأمثلة الممتازة على ذلك ما إذا أصدر زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، شريط فيديو جديداً، وكيفية الحصول على ذلك الشريط، ومصادر الحصول على المعلومات السرية والحساسة المطلوبة لوضع كل ذلك في سياقه المحدد.

ورداً على كيفية تنظيم هذه العملية أوضح ويرتايمر قائلاً "نحن نقوم بتطوير آلية للتحذير من مثل ذلك السلوك، ونطلق عليه اسم 'ماستركارد' حتى الآن لعدم وجود وصف بديل، حيث يمكن لشخص ما أن يستخدم بطاقة الائتمان بطريقة لم يستخدموها من قبل على سبيل المثال، وبالتالي فهي تحذر من أن تلك البطاقة قد تعرضت للسرقة.. وبالمثل، فإننا سنقوم بتطوير نمط سلوكي خاص بأعضاء موقع 'إيه سبيس'".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benamar.ahlamontada.net
 
بعد تفجيرات سبتمبر.. الإنترنت سلاح أمريكا القادم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طريق الإيمان :: برامج للكمبيوتر :: أخبار الحاسب-
انتقل الى: